إعلام النظام يتداول صورة جديدة لرزم دولارات مصادرة معلقاً “صاحبن بالضيافة”

جسر: متابعات:

حرص موظفو النظام فيما يسمى الضابطة العدلية وهيئة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب، اليوم الخميس ويوم أمس على توثيق، عمليات ضبط الدولارات، بالصور، مرفقينها بتاريخ، مؤكدين أن العمل جار من أجل رفد المصرف المركزي بالأموال التي يتم الاستيلاء عليها من “المضاربين”، وفقاً لتصريحات المسؤولين.

ونشر موقع سيرياستيبس الموالي، صورة جديدة، مؤرخة بتاريخ اليوم، وتظهر فيها رزم لآلاف الدولار في طريقها للمصرف المركزي، وعلق الموقع بالقول “مدري لوين كانوا رايحين .. المهم هلا صاروا بأيادي أمينة .. اتصادروا، وصاحبون بالضيافة”، وكتب من ضبط المبلغ “يا حبيبي لوين رايح”.

وشارك موقع أخبار سوريا الاقتصادية الموالي الصورة معلقاً بالقول “الحبل ع الجرار … و لسا ترقبوا المزيد خلال ساعات”.

 

 

وكان موقع “أخبار سوريا الاقتصادية” الموالي أعلن اليوم نقلاً عن مصادره أن “الجهات المختصة ألقت القبض على العديد من المضاربين والمتلاعبين بالليرة السورية وبحوزتهم مئات آلالاف الدورات التي كانت ذاهبة إلى تركيا”، لافتاً إلى أن القائمة ستطول نظراً لاعترافات يقدمها المقبوض عليهم عن أسماء تدير “عمليات التلاعب”.

 

وبينت المصادر أن من يتم القبض عليه ويثبت تلاعبه بالليرة السورية، سيكون مصيره السجن لمدة سبع سنوات دون إخلاء سبيل، وذلك عملا بالمرسوم التشريعي رقم 3 لعام 2020، الذي أصدره رأس النظام.

ويقضي المرسوم التشريعي رقم 3 بأن كل من يخالف أحكام المادة الأولى يعاقب بالأشغال الشاقة المؤقتة لمدة لا تقل عن سبع سنوات، والغرامة المالية بما يعادل مثلي قيمة المدفوعات أو المبلغ المتعامل به أو المسدد أو الخدمات أو السلع المعروضة.

كما نص على أنه تحكم المحكمة بمصادرة المدفوعات أو المبالغ المتعامل بها أو المعادن الثمينة لصالح مصرف سورية المركزي التابع للنظام.

وكان مدير العمليات المصرفية في مصرف سوريا المركزي التابع للنظام، فؤاد علي أكد، يوم أمس، صحة الصورة التي تدوالتها وسائل إعلام موالية تظهر رزماً بملايين الدولارات.

“المركزي” يؤكد صحة الصورة المتداولة لرزم الدولارت ويكشف مصدرها (تسجيل إذاعي)

قد يعجبك ايضا