دريد الأسد يتهم نظام ابن عمه بالفساد ..ما الذي قاله ؟

جسر:متابعات:

بين الحين والآخر، يطل دريد رفعت الأسد، ابن عم رأس النظام، والناشط على منصات التواصل الاجتماعي، مهاجماً مسؤولي نظام الأسد، والدولة و مؤسساتها كما يسميها.

حيث شارك دريد منشوراً عبر صفحته على موقع فيسبوك قال فيه إن وضع سوريت أصبح مزري جداً، و أضاف أن البلد أصبح مدمراً وعاجزاً بشكل كامل عن تقديم أي خدمات للمواطنين.

وهاجم النظام و مؤوسساته واتهم الموظفين بالفساد العميق والمستشري، لكنه لم يتطرق أبداً للحديث عن ابن عمه بشار، كونه المسؤول الأول والأخير عما يحدث في سوريا.

وواصل دريد الأسد الهجوم على نظام الأسد قائلاً: “في ظل هذه الظروف السـوداوية جاءت جائحة كورونا التي ستضيف على مآسي السوريين مأساة جديدة تُظهر العجز الكبير في إدارة هذه الأزمة الصحية الخطيرة”.

وخلال منشوره أفاد دريد الأسد أنه ليس عاراً أبداً ولا عيباً أن تطلب سورية من كل الجهات الدولية المساعدة حسب زعمه.

وطالب بلاده بإطلاق نداء سريع إلى الهيئات الصحية العالمية من أجل التدخل لإنقاذ السوريين من أزمة قد تكون نتائجها كارثية.

مشيراً إلى أن العار يكمن بالتكبر والتحايل والكذب على الشعب والقول بأن سوريا تملك كل الوسائل الكفيلة بالتصدي للوباء.

موضحاً أن الجميع أصبح يعرف حقيقة هذا النظام المتهالك الذي فشل في إدارة أزمات أقل خطورة وصعوبة من هذه.

وفي نهاية منشوره أشار دريد إلى أنه وفي الوقت الذي يذهب به جميع السوريين إلى المجهول بسبب كورونا لا يحرك نظام الأسد ساكناً.

الجدير بالذكر أن وباء كورونا مستمر في التفـشي بين الأهالي في مناطق سيطرة نظام الأسد خصوصاً في دمشق وحلب.

وأوضح أحد الأطباء الذي يشغل رئيس قسم الجراحة العامة في مشفى المواساة في دمشق، أن الفيروس سيصيب جميع سكان العاصمة دمشق عاجلاً أم آجلاً.

قد يعجبك ايضا