مازن درويش يطالب بتوسيع محاكمة رموز النظام في كوبلنز ويقدم أدلة جديدة

بعد مطالبة المركز السوري للإعلام وحرية التعبير بتوسيع قائمة المشتبه بهم في المحاكمة الجارية بمدينة كوبلنز الألمانية لتشمل القيادات العليا في نظام الأسد، وذلك بعد أن كشف طرف الادعاء المتمثل بالمحامي مازن درويش عن أدلة جديدة أمام المحكمة.

جسر:متابعات:

بعد مطالبة المركز السوري للإعلام وحرية التعبير بتوسيع قائمة المشتبه بهم في المحاكمة الجارية بمدينة كوبلنز الألمانية لتشمل القيادات العليا في نظام الأسد، وذلك بعد أن كشف طرف الادعاء المتمثل بالمحامي مازن درويش عن أدلة جديدة أمام المحكمة.

وشملت الأدلة الجديدة التي تقدم بها المحامي مازن درويش رئيس المركز السوري للإعلام وحرية التعبير:

1- هيكلية الفرع 251 الخطيب ضمن الفترة المتعلقة بالدعوى بالاضافة إلى سلسلة القيادات والرتب تتضمن أسماء 93 شخص: 29 ضابط و45 صف ضباط و 19 موظف مدني عاملين جميعاً في الفرع 251 في الفترة الزمنية بين آذار 2011 وتشرين الثاني 2012.

2- نسخ من وثائق مسرّبة من مشفى حرستا العسكري ومشفى الهلال الأحمر حول حالات لمعتقلين توفوا في المشفى نتيجة التعذيب الذي تلقوه في الفرع 251، أو وصلوا إلى الإسعاف بعد وفاتهم في الفرع.

3- نسخة مسربّة من مراسلات برقية داخلية بين أحد الأفرع الأمنية والإدارة التي يتبع لها ورد الإدارة على البرقية تتضمن دلائل قاطعة تثبت تسلسل المنهجية المتبعة مع المعتقلين منذ لحظة اعتقالهم مروراً بوفاتهم تحت التعذيب وصولاً إلى دفن الجثة عن طريق الشرطة العسكرية مع اطلاع كامل من مكتب الأمن الوطني الذي يتبع لرئيس الجمهورية.

4- نسخة مسربّة من “مذكرة إطلاع” مقدمة إلى رئيس الفرع 251 حول خلاف بين عناصر الفرع ومسؤولة الطب الشرعي في مشفى حرستا العسكري حول نقل وتغليف جثث المعتقلين. بالإضافة إلى صفحتين من سجل المتوفين لدى الفرع.

5- إحداثيات جغرافية لمواقع 4 مقابر جماعية في محيط العاصمة دمشق وريفها من ضمنها مقابر لضحايا تعذيب من الفرع 251 في الفترة الزمنية بين آذار 2011 وتشرين الثاني 2012. بالاضافة إلى موقع لأحد السجون السرية ضمن قطعة عسكرية تتبع للفرقة الرابعة ويتم نقل المعتقلين إليها من قبل الفرع 251 بحكم تبعية هذا السجن للفرع المذكور.

قد يعجبك ايضا