هيئة التفاوض….رأس النظام غير جاد في التفاوض ويعمل على كسب الوقت

أكدت “هيئة التفاوض السورية” أن نظام الأسد يعطل سير عمل اللجنة الدستورية ويعمل على إضاعة الوقت مما يوكد عدم رغبته في المشاركة بالعملية السياسية التي تهدف لإيقاف الحرب في سوريا.

جسر:متابعات:

أكدت “هيئة التفاوض السورية” أن نظام الأسد يعطل سير عمل اللجنة الدستورية ويعمل على إضاعة الوقت مما يوكد عدم رغبته في المشاركة بالعملية السياسية التي تهدف لإيقاف الحرب في سوريا.
وخلال اجتماع لأنس العبدة رئيس هيئة التفاوض من جانب المعارضة مع سفراء دول أوربا اكد على أن بشار الأسد غير جاد اتجاه الحل السياسي، ويرفض مناقشة او حتى الاطلاع على جداول الأعمال التي تبحث البنود السياسية.
وطالب العبدة الدولة الاوربية من خلال الاجتماع “بذل الجهود اللازمة والضغط على النظام وحلفائه من أجل تفعيل باقي مسارات وسلال القرار 2254 ، لا سيما سلة الحكم الانتقالي وملف المعتقلين”
ولا يخفى على احد أن الآمال في قيام عملية دستورية وانتخابية شفافة في سوريا ليست كبيرة. ومع ذلك، ستزداد حظوظها إذا بذلت الولايات المتحدة وأوروبا جهود مصممة بعناية وإتقان.
في ذات السياق، اصدرت عدة شخصيات سياسية بارزة منها معاذ الخطيب وميشيل كيلو وعبدالحكيم قطيفان وآخرين بيانا مشتركا ذكروا فيه أن ” اللجنة الدستورية السورية التي نتجت عن مؤتمر “سوتشي” ومسار “أستانا” تحولت إلى “وسيلة لكسب الوقت في اجتماعات تُوصف زيفاً بالعملية السياسية، في حين أنها فعلياً تجميدٌ للحل السياسي المستند على بيان جنيف 2012 وقرارَيْ مجلس الأمن 2118 و2254 الذي سيُنهي معاناة السوريين، ويحقق طموحهم بإقامة نظام سياسي ديمقراطي وعادل”.
واكدوا أن المسالة السورية ليست مسألة دستور بل هي معاناة شعب ثار ضد الظلم، فهجره وقتله حاكم مستبد.

قد يعجبك ايضا