قطر تتأسف لإخضاع مسافرات لفحص “مهبلي” وبوادر أزمة بين الدوحة وأستراليا

وعلى إثرها قامت السلطات بإجبار النساء المتواجدات على عشرات الرحلات للخطوط الجوية القطرية، كانت مستعدة للإقلاع من مطار حمد إلى النزول والخضوع إلى فحص طبي للمهبل، في محاولة منهم للعثور على والدة الطفلة، من بينهن 13 سيدة استرالية.

جسر:متابعات:

قالت السلطات في مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة، أنها عثرت في وقت سابق من هذا الشهر على طفلة حديثة الولادة مرمية في سلة للقمامة داخل مبنى المطار ومغطاة بالقمامة فيما بدا أنها محاولة لقتل الطفلة.

وعلى إثرها قامت السلطات بإجبار النساء المتواجدات على عشرات الرحلات للخطوط الجوية القطرية، كانت مستعدة للإقلاع من مطار حمد إلى النزول والخضوع إلى فحص طبي للمهبل، في محاولة منهم للعثور على والدة الطفلة، من بينهن 13 سيدة استرالية.

وطالبت الحكومة الاسترالية قطر بإيضاحات بشأن واقعة إنزال إجبار سيدات على خلع ملابسهن وإجراء فحص دقيق لأعضائهن التناسلية بعد العثور على طفل حديث الولادة بمطار حمد، وقالت”أمر مزعج للغاية، عدواني، يتعلق بمجموعة من الأحداث”.

وأكدت قطر، أنها تعتزم فتح تحقيق في واقعة حدثت بمطار حمد الدولي وسط العاصمة الدوحة، عندما قامت السلطات الرسمية بتفتيش نساء على متن عشر رحلات جوية تفتيشاً جسدياً دقيقاً، وذلك على إثر اكتشاف طفلة مولودةحديثا في المطار.

وقالت الدوحة في بيان لمكتب الاتصال الحكومي إنها تأسف على أي مكروه أو اعتداء على الحريات الشخصية لأي مسافر سببها هذا العمل، لكنها أوضحت في بيانها دوافع التحرك الذي قامت به.

 

 

قد يعجبك ايضا