أسرّة العناية مشغولة بالكامل.. مستشفيات دمشق تستنفر لمواجهة “كورونا”

A member of the sanitary section of Al-Assad University Hospital in the Syrian capital Damascus, runs blood tests at a special department designated for testing people with symptoms of the COVID-19, in order to isolate them at a specialised institution for treatment, in case they are tested positive, on April 15, 2020. Behind her hang portraits of the President Bashar al-Assad (R) and his late father the former president Hafez al-Assad. (Photo by LOUAI BESHARA / AFP)

جسر – متابعات

أوعز وزير الصحة في حكومة النظام الأسد، إلى المستشفيات العامة التابعة للوزارة، باتخاذ إجراءات الاستثنائية بسبب تزايد الإصابات بفيروس “كورونا” المستجد (كوفيد – 19).

ونشر المكتب الإعلامي للوزارة عبر فيسبوك، صورة كتاب وجهه وزير الصحة “حسن غباش” إلى مديري الهيئات العامة (المشافي التابعة لوزارة الصحة) لاتخاذ عدة إجراءات منها: إيقاف العمليات الباردة (غير الإسعافية) بدءا من يوم بعد غد 22 آذار/ مارس، مع استمرار العمل بالعمليات الإسعافية والأورام فقط، إضافة إلى تطبيق خطة استدعاء الكوادر في حالة الطوارئ وتشغيل المشافي بالطاقة القصوى، وكامل القدرات والإمكانات لصالح مرضى الجائحة.

كما شملت الإجراءات تطبيق نظام الإقامة على جميع الأطباء المقيمين والمقيمين الفرعيين من حيث الدوام والمناوبات.

وقالت الوزارة إن ذلك يأتي “جراء تطور أوضاع إصابات كورونا”.

وقالت الوزارة أمس السبت إن نسبة إشغال أسرة العناية المشددة الخاصة بمرضى كورونا في المشافي العامة في دمشق بلغت 100%.

وسجلت دمشق أمس 70 إصابة جديدة بفيروس كورونا و6 حالات وفاة.

قد يعجبك ايضا