سوريون يتضامنون مع إعلامي عاقبته “هيئة تحرير الشام” بسبب “صورة”

جسر – متابعات

عاقبت “هيئة تحرير الشام” (جبهة النصرة سابقاً) الإعلامي السوري “عمر حاج قدور”، بعده نشره صورة في يوم الصحافة العالمي منذ يومين.

ونشر “قدور” منشوراً عبر حسابه في “فيسبوك” قال فيه: “تم استدعائي من قبل مديرية الإعلام التابعة لحكومة الإنقاذ العاملة في منطقة إدلب الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام، وذلك بعد نشري لمنشور يوم أمس المصادف لـ 3 أيار #اليوم_العالمي_لحرية_الصحافة”.

وأضاف: “المنشور هو صورة لي أثناء تعرضي مع زملائي لانتهاك على طريق إم فور قبل أشهر، لتقوم المديرية بثقب بطاقتي الصحفية كعقوبة أولية، علماً أني تحدثت في المنشور عن حرية الصحافة في بلدي سوريا بشكل عام ولم أخصص فيه إدلب، وتم تحذيري من أن نشر ذات الصورة في المستقبل، سيعرضني لعقوبات أكبر تصل حد منعي من التغطية والعمل الإعلامي بشكل نهائي”.

وأردف “قدور”: “طُلب مني أيضاً التعهد بعدم تكرار نشرها، فلم أوافق على ذلك بسبب عدم وجود أي قانون دولي يجرم هذا الأمر… الغريب أنه في #اليوم_العالمي_لحرية_الصحافة ينشر جميع الصحفيين في العالم صوراً تظهر تعرضهم لانتهاكات، ويطالبون بنطاق أوسع لحرية الصحافة وضمان سلامتهم، إلا أنه لم يتعرض أحد منهم للاستدعاء والتهديد كما حدث معي اليوم”.

وعبر العشرات من الإعلاميين والناشطين والصحفيين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تضامنهم مع “عمر حاج قدور”، مطالبين سلطات الأمر الواقع في سوريا، بالتوقف عن سياسة التضييق على الصحفيين والإعلاميين في الداخل السوري.

قد يعجبك ايضا