حكومة نظام الأسد تبدأ بيع الماء بـ”البطاقة الذكية”

جسر – متابعات

أعلنت وسائل إعلامية موالية أن حكومة نظام الأسد ستبدأ ببيع المياه المعدنية، عبر ما يسمى بـ”البطاقة الذكية، في صالات الشركة السورية للتجارة.

وبحسب صحيفة “الوطن” سيبدأ بيع المياه المعدنية للمواطنين في صالات “السورية للتجارة” عبر “البطاقة الذكية” دون تسجيل طلب.

وستباع المياه بسعر 3150 ليرة للجعبة الكبيرة و4200 ليرة للجعبة الصغيرة، وبمعدل جعبتي مياه قياس كبير وجعبة مياه صغيرة كل أسبوعين يستطيع شراءها دفعةً واحدةً أو كما يرغب.

ونشر وزير التموين بحكومة نظام الأسد، منشوراً عبر حسابه في فيسبوك، اليوم، تحدث فيه عن تفاصيل عملية بيه المياه عبر “البطاقة الذكية”.

وقال الوزير عمرو سالم إنه “بعد أن انتهى تماماً احتكار السكّر وتمكن الإخوة المواطنون من الحصول على حقهم من السكر والرز بالبطاقة الذكية بأسعار نشرة الوزارة، صار وقت إضافة المياه المعدنية بنفس الطريقة”.

وتابع: “اعتباراً من يوم السبت ٢٠٢١/٩/٢٥ ستبدأ السورية للتجارة ببيع المياه المعدنية للإخوة المواطنين في جميع صالاتها عبر البطاقة الذكية دون تسجيل أو رسائل، وبمعدل جعبتي مياه قياس كبير كل أسبوعين يستطيع شراءها دفعةً واحدةً أو كما يرغب، وجعبة مياه صغيرة كل أسبوعين إذا أراد”.

وتابع: “سعر جعبة العبوة الكبيرة هو ٣١٥٠ ليرة وسعر جعبة العبوة الصغيرة هو ٤٢٠٠ ليرة.. أرجو أن يعلم الإخوة المواطنون أننا لا نقرّر ولا نسمح لأنفسنا ان نقرّر الكميّة التي يأكلها المواطن من الخبز أو التي يشربها المواطن، لكنّ تحديد الكميّات يتعلّق فقط بالطاقة الإنتاجية ولضمان وصول تلك المواد لكلّ المواطنين فهي حقّهم وإيصالها لهم هو واجبنا”، حسب تعبيره.

وأردف: “أمّا لماذا البطاقة الذكيّة، فهو لأن الأتمتة والبطاقة هي الطريقة الوحيدة العلميّة لمنع الفاسدين من بيع تلك المواد للتجار لبيعها بأضعاف سعرها وحرمان المواطنين منها”.

قد يعجبك ايضا