استنفار أمني في إدلب وأنباء عن “انقلاب” و”حركة تمرد”

جسر – إدلب

شهدت مدينة إدلب ليلة أمس الأربعاء توتراً أمنياً، قُطعت خلاله الاتصالات والإنترنت، وسط أنباء عن محاولة انقلاب على “هيئة تحرير الشام” المسيطرة على المنطقة، من قبل بعض القياديين في الهيئة بقيادة “أبو ماريا القحطاني”.

كما ذكرت مصادر محلية إن القوات الأمنية التابعة لـ”تحرير الشام” استنفرت وانتشرت في أرجاء المنطقة، بعد محاولة تمرد لمجموعة تابعة لـ”الجبهة الوطنية للتحرير”، بقيادة المدعو أبو مهدي الحموي.

وذكرت المصادر أن الحموي اعتقل مؤخراً، بسبب انتهاكات ارتكبها، لتقوم عقب ذلك مجموعته بحركة تمرد ضد “تحرير الشام”.

ولم يتضح حتى ساعة كتابة هذا الخبر، إن كان ما حدث في إدلب هو محاولة انقلاب فعلاً، أم هجمة ضد حركة تمرد.

قد يعجبك ايضا